الخميس، 7 أكتوبر 2010

كأننا نتعلم

نشرت جريدة الأهرام بعددها الصادر يوم 10 نوفمبر 2010 أن هناك دراسة علمية ميدانية بجامعة عين شمس‏ توصلت لنتائج مفزعة عن التعليم بمصر وان معظم طلبة الثانوية العامة لا يجيدون القراءة الصحيحة .



ويؤكد الدكتور فتحي علي يونس والمشرف علي الدراسة ان هذه الكارثة تكشف خطورة ماوصل اليه التعليم المصري‏ -  وقد أثبتت دراسات سابقة ان نسبة عالية جدا من تلاميذ المرحلتين الابتدائية والاعدادية لا يعرفون القراءة والكتابة‏ مما يعني ان عملية التعليم الحالية ماهي إلا تمثيلية ليس لها معني‏ ، وأن هناك فسادا واضحا بالأداء التعليمي‏ .
      
رغم أن الجميع يعلم ذلك دون أن يقرأ هذا البحث العلمي ، الا أنه من المدهش أن لا أحد يتحرك أو حتى يبدي قلقه على مستقبل هذا البلد .

والحقيقة أن هذه ليست التمثيلية الوحيدة في حياتنا فان كان الدكتور قد قصد أن الشئ اذا أخذ مظهرا مخالفا لحقيقته يكون ذلك تمثيلية فكل شئ في حياتنا اذن يبدو كتمثيلية فالمستشفيات والـتأمين الصحي تمثيلية والهيئات الحكومية المفترض بها أن تكون لخدمة المواطنين تمثيلية والاعلام تمثيلية والصحافة تمثيلية والقوانين المفترض أن تطبق على الجميع تمثيلية ولجان حقوق الانسان تمثيلية والأحزاب تمثيلية والبرلمان تمثيلية ولن تنتهي التمثيليات التي نعيشها حتى لو انتهت الصفحات .

مجدي العريان
7 أكتوبر 2010