الخميس، 10 فبراير 2011

القانون الدولي وقانون الغاب

 قال لي صديقي الذي يتابع برامج عالم الحيوان : من يراقب ما يحدث في الغابة يستطيع تفسير مايحدث في الحياه وما يحدث بين البشر وما يحدث بين الأمم ... ففي الغابة هناك صراع على الموارد المحدودة وفي الغابة هناك حيوانات قوية وهناك حيوانات ضعيفة فالقوي منه من له فك وأنياب فتاكة أو عضلات قوية أو سرعة رهيبة وغيرها من أنواع القوة الا أن هناك عوامل أخرى غير القوة الجسدية مثل القدرة على العمل بجماعية كفريق والقدرة على عمل خطط لمحاصرة الفرائس كل ذلك يتحكم في مقدرة الحيوانات على افتراس بعضها البعض . وفي المقابل هناك حيوانات أخرى تعتمد على عوامل أخرى للبقاء كسرعة الهرب والقدرة على التخفي وذلك لتنجو من الافتراس .

استنبط صديقي هذا أن الدول يجب أن تعلم أن نفس هذا القانون هو الساري كقانون دولي فهناك القوي وهناك الضعيف وهناك المفترس وهناك الفريسة والدولة الذكية هي التي يجب أن تعرف موقعها بالضبط في هذه الغابة وما هي مصادر قوتها وماهي مصادر ضعفها وتتصرف على هذا الأساس فيمكنها افتراس غيرها ان كانت قوية أو الهرب والتخفي ان كانت ضعيفة .

رغم اختلافي مع صديقي في استنتاجاته الا انني سلمت جدلا بصحة نظريته عدا نقطة مهمة غفل عنها وهي الفرق بين قوة وضعف الحيوانات وقوة وضعف الأمم فالحيوان هو هو كما خلقه الله فلا يستطيع زيادة قوته أو تطويرها أما الأمم فلها أن تنهض وتزيد من عوامل قوتها سواء كانت اقتصادية أو عسكرية أو سياسية ورأينا الكثير من الأمم التي تطورت وزادت قوتها مرات عديدة خلال سنوات قليلة لذا فاذا سلمنا بأننا نعيش في غابة يأكل القوي فيها الضعيف الا أن مايطمئنا أن القوه والضعف بأيدينا فأيهما نختار ؟


مجدي العربان
2011

الثلاثاء، 8 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 7

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 7
جريدة الشروق 25 يناير 2011
 أول يونية 1967.. 
كان الاعتداء الإسرائيلى على سوريا وكان الرئيس يجلس معنا فى الصباح.. قال: إن اليهود سيعتدون على مصر، وحدد بالضبط يوم الاثنين المقبل.. وحصل الاعتداء الإسرائيلى فى اليوم الذى حدده الرئيس.. 5 يونيه 1967 فى الصباح.

فى يوم 9 يونيه ألقى الرئيس خطابا، وكنت جالسة فى الصالة كعادتى وقت إلقائه خطاباته أمام التليفزيون ومعى أولادنا، وسمعته وهو يعلن تنحيه عن الحكم، ورأيت الحزن على وجهه وهو يتكلم، ولم أكن أعرف أو عندى فكرة أبدا عن التنحى، وكان يجلس معى عبدالحميد وعبدالحكيم أصغر أبنائى ــ وكان فى الثانية عشرة ــ فرأيت على وجهيهما الحزن، ودخل ابنى خالد الصالة أيضا فقلت لهم: إن بابا عظيم وهو الآن أعظم فلا تزعلوا. رد عبدالحميد وقال بالحرف: أحسن يا ماما علشان بابا يستريح، وقاموا يمشون فى البيت كالعادة.

الاثنين، 7 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 6

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 6
جريدة الشروق 24 يناير 2011
 العدوان الثلاثى 
فى يوم 29 أكتوبر سنة 1956 كان عيد ميلاد ابنى عبدالحميد. كان الرئيس موجودا فى البيت فى مكتبه، وقد طلب منى أن أخبره عند حضور الأطفال إذ كان يسعده أن يحضر حفل أعياد ميلاد أولاده. دخل حجرة السفرة وصافح الأطفال، ووقف لدقائق وقت إطفاء الشموع، وكان عمر عبدالحميد خمس سنوات، ورجع لمكتبه. ثم بعد ذلك ــ وكنت لم أزل فى الدور الأول والبيت ملىء بالأطفال ــ رآنى فى الصالة قبل خروجه وقال لى إن عنده اجتماعا وخرج.

عبد الناصر يخطب في دمشق

الأحد، 6 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 5

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 5
جريدة الشروق 23 يناير 2011
شهر مايو.. سنة 1953
كان جمال يشعر بألم فى بطنه لم أعلم به إلا بعد مدة لعدم وجوده فى البيت أغلب الوقت. فى يوم قبل خروجه فى الصباح قال لى: سأحضر على الغداء وأريد أكلا خفيفا من الخضار المسلوق لأننى أشعر بألم بسيط فى بطنى. جهزت الأكل كطلبه وحان وقت الغداء ولم يحضر. وبعد أن انتظرته تناولت الغداء وقلت إنه مشغول ولم يجد وقتا للحضور.

جمال عبدالناصر مع الرئيس اليوغسلافى تيتو

السبت، 5 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 4

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 4
جريدة الشروق 22 يناير 2011
فى ليلة 23 يوليو 1952 سألت السيدة تحية كاظم زوجها جمال عبدالناصر لأول مرة منذ زواجهما "رايح فين" ، وكان جمال عبدالناصر يضحك وهو يحكى عن أنور السادات.

كان جمال قد ارتدى بذلته العسكرية وتأهب للخروج، ما أثار مخاوف الزوجة وحين سألته قال إنه خارج من أجل التصحيح، وكان يعنى تصحيح أوراق امتحانات طلبة كلية أركان الحرب، حيث كان هذا رده كلما رصدت زوجته واحدة من خروجاته الغامضة تحضيرا للثورة. غير أنه قبل ذلك بشهور حدث الآتى كما تروى السيدة تحية كاظم فى مذكراتها:


الجمعة، 4 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 3

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 3
جريدة الشروق 21 يناير 2011
عندما كان جمال عبدالناصر محاصرا فى الفالوجة أثناء حرب فلسطين كانت زوجته وابنتاه هدى ومنى مهددات بالطرد من المنزل الذى استأجره فى مصر الجديدة.

و بعد أن عاد جمال من الحرب اقتيد من منزله للتحقيق بمعرفة رئيس الوزراء إبراهيم عبدالهادى ولم يتركوه إلا بتدخل جاره رئيس الأركان فى ذلك الوقت عثمان باشا المهدى، وكانت التهمة حيازة أسلحة وذخيرة فى منزله.

تروى السيدة تحية عبدالناصر فى هذه الحلقة من «ذكريات معه» يومياتها أثناء غياب الزوج فى حرب فلسطين وكيف التقت عبدالحكيم عامر ورأته أول مرة ليسلمها خطابا من زوجها الذى علمت بالمصادفة من الجيران أنه كان أسيرا.





الخميس، 3 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 2

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 2
جريدة الشروق الاربعاء 20 يناير 2011
فى إجازة طويلة إذ كان جمال يشغل منصب مدرس فى الكلية الحربية.. قال لى إنه سيبدأ المذاكرة فى أول نوفمبر ليحضر لامتحان القبول فى كلية أركان حرب. مكثنا أسبوعين فى القاهرة.. كنا كأى زوجين نخرج ونستقبل الزوار.. أغلبهم من الأقارب يحضرون للتهنئة، ولاحظت أنه يفضل السينما.. وأنا أيضا أفضلها. بعد أسبوعين سافرنا إلى الإسكندرية ومكثنا هناك أسبوعين.



الأربعاء، 2 فبراير 2011

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر - 1

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر  - 1
جريدة الشروق الاربعاء 19 يناير 2011
نشرت جريدة الشروق مذكرات زوجة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، السيدة تحية كاظم، والتى دونتها الراحلة بخط يدها.. وهذه هى المرة الأولى فى تاريخ النشر العربى التى تظهر فيها زوجة عبد الناصر شاهدة على الأحداث التى مرت بها مصر منذ حرب فلسطين 1948 وحتى رحيل عبدالناصر فى 28 سبتمبر 1970.

وتأتى المذكرات مزيجا من السيرة الذاتية والعائلية، غير أنها وهى تسرد محطات حياتها مع الزعيم الراحل تكشف الغطاء، بعفوية مفرطة، عن مواقف وأحداث سياسية لا تزال محاطة بغلالة من الغموض، بحيث تضيف جديدا ومفاجئا أحيانا لما استقر فى الذاكرة المصرية والعربية من أحداث اكتسبت صبغة اليقين أو الحقيقة التاريخية.

والده وعمه وشقيقه وهدى ومنى وخالد بعد جراحة الزائدة