الاثنين، 9 يناير 2012

سهم الشريك الأعظم

بدأت القصة من حوالي ثلاثين عاما بتعارف تسعة شباب أثناء تأديتهم فترة التجنيد واتفقوا على عمل مشروع مزرعة دواجن صغيرة في قريتهم بعد انتهاء فترة تجنيدهم. خرجوا من الجيش ووجدوا أن مشروعهم سيكلفهم ألفين جنيه بأسعار ذلك الزمان فبدأ كل شاب منهم في محاولة تجميع نصيبه وعند الجلوس لكتابة العقد اتفقوا على تخصيص 10% من الأرباح لانفاقها في وجوه الخير وسموا ذلك سهم الشريك الأعظم . فماذا حدث لهؤلاء الشبان وماذا حدث لقريتهم "تفهنا الأشراف؟