السبت، 18 فبراير 2012

الأهرام قديما

استغرقت الأهرام عند صدورها في الأخبار العالمية ونقل أخبار الحرب من الصحف الأجنبية وأهملت الأخبار المحلية والوضع الداخلي ويبدو أن هناك من كان يبنتقد الأهرام وقتها فاضطرت للرد وكان الرد ما يلي:
السبب الوحيد هو استقرار الراحة وعدم الخلل في أمر من الأمور وكون هذا البلد مركز أمن وهدوء وطمأنينة والفضل بالطبع للحكومة والذات الخديوية الفخيمة وسعادة المحافظ.
           
الأهرام 21 أبريل 1877




في حرب البلقان كان المعلن هو حماية المسيحيين والعمل على راحتهم لذلك كان هناك خطر من قيام فتن طائفية محلية كرد فعل لهذه الحرب الا أنه لم يحدث ما كان متوقعا لأن الناس كانوا يدركون ألاعيب السياسة ويعرفون أن المعلن دائما ما يكون خلاف الحقائق ... أنظر ما كتبه الأهرام عند ظهور شبح الحرب.

الأهرام 27 أبريل 1877

        

وانظر لاعلان الحرب من روسيا والهدف هو حماية المسيحيين المظلومين
ولمن عاش بعدها فقد رأى روسيا تحرق المسيحيين والمسلمين في روسيا نفسها بعد أقل من خمسين عاما.

الأهرام 27 أبريل 1877



الغرب يضغط على الدولة العثمانية لعمل اصلاحات وتعيين مسيحيين في الوظائف العامة والبوليس

الأهرام 27 يناير 1877