السبت، 17 يناير 2015

الدعوة الى الله في أوربا وأمريكا

كلما قلبت صفحات الدعاة أجد كل منهم يقضي الكثير من وقته في سفريات لبلدان أوربية وأمريكا لحضور مؤتمرات وندوات وعمل زيارات لمراكز اسلامية وذلك للدعوة الى الله.
تذكرت صديقي الأفريقي أبو بكر كمارا الذي درس الشريعة في جامعة دمشق ثم عاد الى بلده في غرب أفريقيا.




قال لي صديقي مرة ان الأفارقة يحترمون العرب ويحبونهم ... وهم في أمس الحاجة لزيارات من العلماء والدعاة العرب ليسمعوا منهم ويتعلموا منهم ... وحكى لي عن بعض النماذج القليلة التي حققت نجاحات باهرة.قلت له لماذا لا تبدأ أنت وتدعو العلماء لبلدك لالقاء محاضرات أو عمل ندوات... فقال لي أنه حاول ذلك بكل الوسائل الا أن الاستجابة كانت معدومة وقال أنهم يفضلون الذهاب للغرب !!


مجدي العريان
17 يناير 2015

الجمعة، 16 يناير 2015

حاسة الشم

في بحث أمريكي أكدت النتائج قدرة الانسان على التفريق بين تريليون رائحة علما بأن الانسان يمكنه التمييز بين بضعة ملايين من الألوان وحوالي 340 الف نغمة صوتية. ففي كل مليمتر مربع من الأنف، مئة ألف خلية عصبية بالشم ، ومجموع هذه الخلايا في الأنف عشرة ملايين خلية عصبية ، أو نهاية عصبية ، تستقبل الروائح و هذه كلها تنطلق إلى المخ ، وتتجمع في مكانٍ في المخ ، هو مركز الشم.


وبعض الحيوانات في رأسها مئة مليون نهاية عصبية للشم، وطاقة بعض الحيوانات الشمية تزيد مليون مرة عن طاقة الإنسان فأنثى الفراش تجذب الذكر من بعد نصف ميل عن طريق الشم، وعن طريق إصدار بعض الروائح الكيميائية ، والنحل يشم رحيق الأزهار من مسافاتٍ طويلة تزيد على عشرات الكيلو مترات.

هل حدث كل ذلك بالنشوء والارتقاء وبقانون الصدفة؟ أم امنا الطبيعة كما يقولون في الأفلام الوثائقية؟

أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمْ الْخَالِقُونَ ؟    

هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلْ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ

مجدي العريان
16 يناير 2015


الخميس، 15 يناير 2015

التماسيح

تعيش بعض التماسيح في أقذر مستنقعات على الأرض من ملايين السنين ورغم تعرض هذه التماسيح لجروح في اجسامها الا أن هذه الجروح سريعا ما تلتئم دون التهابات !!

كان هذا موضوع البحث في أحد الأفلام الوثائقية حيث قام علماء بعمل تحليل وأبحاث عن دم التمساح فوجدوا فيه مضادات حيويه قادرة على قتل أعتى الفيروسات وقد جربوه على بعض الفيروسات العصية فحقق نتائج ايجابية وهم يقومون الآن بعمل أبحاث لتحضير مضادات حيوية مستخرجة من دم التماسيح لتجربتها على البشر.
          
فمن الذي مد التماسيح بهذه التركيبة؟



مجدي العريان
15 يناير 2015


الأربعاء، 14 يناير 2015

كيف يلتصق البرص على الأسطح الملساء؟

 البرص (أبو بريص) ... كيف يلتصق على الأسطح الملساء؟
         
كان هذا موضوع فيلم وثائقي عن باحثين قاموا بدراسة لمدة عشرين عاما على القدرة المذهلة للبرص على الالتصاق بالأسطح الملساء وخرجوا بنتائج اعتبروها عظيمة ستفيد تكنولوجيا اللصق في صناعات كثيرة.

فمن الذي أمد البرص بهذه التكنولوجيا؟




الأحد، 11 يناير 2015

الاسلام مجرد وجهة نظر !!

يطالب البعض المسلمين بالتفكير والتعامل على أن الاسلام مجرد وجهة نظر ... والحقيقة أنه ليس هناك دين على الأرض سماوي أو غير سماوي يعتبر نفسه وجهة نظر.



التابعي - القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق

القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، هذا التابعي الجليل أبوه محمد بن أبي بكر الصديق - أي جده سيدنا الصديق - وأمه بنت كسرى يزدجر آخر الملوك ، وعمته عائشة أم المؤمنين ، وهو فوق ذلك قد توج هامته بتاج التقى والعلم ،  أحد فقهاء المدينة السبعة ، وأفضل أهل زمانه علماً ، وأحدهم ذهناً، وأشدهم ورعاً ، والد هذا التابعي قد مات بمصر وكان والياً عليها قال : فجاءت عمتي عائشة رضي الله عنها فحملتنا من منزل عمي ، وكانت تحنو علينا حنو المرضعات على الفطين ، فتغسل أجسادنا ، وتمشط شعرنا ، وتلبسنا الأبيض الناصع من اللباس ، وكانت لا تفتأ تحضنا على الخير ، وتمرسنا بفعله ، وتنهانا عن الشر ، وتحملنا على تركه ، وقد دأبت على تلقيننا ما نطيقه من كتاب الله ، وتروي لنا ما نعقله من حديث رسول الله ، وكانت تزيدنا براً واتحافاً في العيدين ، فإذا كانت عشية عرفة حلقت لي شعري ، وغسلتني أنا وأختي ، فإذا أصبحنا ألبستنا الجديد ، وبعثت بنا إلى المسجد لنؤدي صلاة العيد فإذا عُدنا منه جمعتني أنا وأختي وضحت بين أيدينا.  وفي ذات يوم ألبستنا ثياباً بيضاً ثم أجلستني على إحدى ركبتيها وأجلست أختي على ركبتها الأخرى ، وكانت قد دعت عمي عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ، فلما دخل عليها حيّته ثم تكلمت فحمدت الله عز وجل ، وأثنت عليه بما هو أهله ، فما رأيت متكلماً قط من رجل أو امرأة قبلها ولا بعدها أفصح منها لساناً ، ولا أعذب بياناً ، ثم قالت : أي أخي إني لم أزل أراك معرضاً عني منذ أخذت هذين الصبيين منك وضممتهما إليّ ، يبدو أن أخاها عبد الرحمن كان يتمنى أن يضم إليه هذين الطفلين فجاءت أخته عائشة رضي الله عنها وضمتهما إليها ، يبدو أن أخاها عبد الرحمن كان واجداً عليها قالت : والله ما فعلت ذلك تطاولاً عليك ، ولا سوء ظن بك ، ولا اتهام لك بالتقصير في حقهما ، ولكنك رجل ذو نساء - لك زوجات - وهما صبيان صغيران لا يقومان بأمر نفسيهما ، يحتاجون إلى تنظيف وإلى تغسيل وإلى إطعام فخشيت أن يرى نساؤك منهما ما يتقذرنه فلا يطبن بهما نفساً - ووجدت أني أحق منهن بالقيام على أمرهما في هذا الحال ، وهاهما الآن قد شبا وأصبحا قادرين على القيام بأمر نفسيهما فخذهما وضمهما إليك ، بعد أن أصبحا قادرين على خدمة أنفسهما الآن خذهما وضمهما إليك .

 فأخذنا عمي عبد الرحمن وضمنا إلى بيته ، بيد أن الغلام البكري ظل معلق القلب ببيت عمته أم المؤمنين رضوان الله عليها ، فعلى أرض بيتها المضمخة بطيوب النبوة درج ، وفي أكناف صاحبته تربى وترعرع ، ومن حنانها المتدفق نهل وارتوى ، فصار يوزع وقته بين بيتها وبيت عمه ، وقد ظلت ذكرياته في منزل عمته الشذية الندية ، فقد قال يوماً لعمته عائشة : يا أم - يا أمي - اكشفي لي عن قبر النبي عليه الصلاة والسلام وقبري صاحبيه فإني أريد أن أراهم ، وكانت القبور الثلاث مازالت داخل بيتها - أي الآن في الحرم النبوي الشريف مكان القبور الثلاث ؛ قبر النبي عليه الصلاة والسلام ، وقبر سيدنا الصديق ، وقبر سيدنا عمر في غرفة السيدة عائشة ، فكشفت لي عن ثلاثة قبور لا مشرفة ولا واطئة معتدلة ، وقد مهدت بصغار الحصى الحمر مما كان في باحة المسجد ، فقلت : أين قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فأشارت بيدها وقالت : هذا، ثم تحدرت على خديها دمعتان كبيرتان فبادرت فمسحتهما حتى لا أراهم ، وكان قبر النبي عليه الصلاة والسلام مقدماً على قبري صاحبيه فقلت : وأين قبر أبو بكر جدي ؟ قالت : ها هو ذا وكان مدفوناً عند رأس النبي عليه الصلاة والسلام ، فقلت : وهذا قبر عمر وكان رأس عمر رضوان الله عليه عند خصر جدي قريباً من رجل النبي عليه الصلاة والسلام .

 ولما شبّ هذا الفتى حفظ كتاب الله عز وجل ، وأخذ عن عمته عائشة من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شاء له أن يأخذ ، ثم أقبل على الحرم النبوي الشريف ، وانقطع على حلقات العلم التي كانت تنتثر في كل ركن من أركانه ، فروى عن أبي هريرة ، وعن عبد الله بن عمر ، وعبد الله بن عباس ، وعبد الله بن الزبير ، وعبد الله بن جعفر ، وعبد الله بن خباب ، ورافع بن خديج ، وأسلم مولى عمر بن الخطاب وغيرهم وغيرهم ، قال : حتى بدا إماماً مجتهداً وأصبح من أعلم أهل زمانه بالسنة ، وكان الرجل لا يعد رجلاً عندهم حتى يتقن السنة ، ولم يمضِ وقت طويل حتى أصبح القاسم بن محمد وابن خالته سالم بن عبد الله بن عمر إمامي المدينة الموثوقين ، وقد بلغ من مكانتهما في النفوس أن خلفاء بني أمية لا يقطعون أمراً ذا بال في شأن من شؤون المدينة إلا برأيهما .

 من ذلك أن الوليد بن عبد الملك قد عقد العزم على توسعة الحرم النبوي الشريف ولم يكن في وسعه أن يحقق هذه الأمنية إلا إذا هدم المسجد القديم من جهاته الأربع ، وأزال بيوت زوجات النبي صلوات الله وسلامه عليه ، وهي أمور تشق على الناس ، ولا تطيب نفوسهم بها ، فكتب إلى عمر بن عبد العزيز واليه على المدينة يقول : لقد رأيت أن أوسع مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يصبح مئتي ذراع في مئتي ذراع فاهدم جدرانه الأربعة وأدخل فيه حجر زوجات النبي صلى الله الله عليه وسلم ، واشتر من نواحيه من البيوت ، وإنك تستطيع ذلك لمكان أخوالك آل الخطاب ومنزلتهم في قلوب الناس ، فإذا أبى عليك أهل المدينة فاستعن بالقاسم بن محمد وسالم بن عبد الله وأشركهما معك في الأمر ، وادفع إلى الناس أثمان بيوتهم بسخاء ، وإن لك في هذا سلف صدق ، فدعا عمر بن عبد العزيز القاسم بن محمد وسالم بن عبد الله وطائفةً من وجوه أهل المدينة وقرأ عليهم كتاب أمير المؤمنين فسروا بما عزم عليه ، وهبوا لإنفاذه ، فلما رأى الناس عالمي المدينة وإماميها الكبيرين يباشران هدم المسجد بأيديهما قاموا معهما قوم رجل واحد ونفذوا ما جاء في كتاب أمير المؤمنين .

كان القاسم بن محمد أشد الناس تأسياً بجده الصديق حتى قال الناس : لم يلد أبو بكر ولداً أشبه به من هذا الفتى فلقد أشبهه في كرم شمائله ، و نبل خصاله ، و صلابة إيمانه ، و شدة ورعه ، و سماحة نفسه ، وسخاء يده ، ولقد أؤثر عنه كثير من الأقوال والأفعال تشهد له بهذا .

لقد رُئي ذات مرةٍ بمنى وأهله الأنصار من حجاج بيت الله يطبقون عليه من كل جانب وهم يسألونه، فكان يجيبهم بما يعلم ويقول لهم فيما لا يعلمه : لا أعلم ، لا أدري ، فأخذهم منه العجب فقال لهم : والله لا نعلم كل ما تسألون عنه ، ولو علمناه ما كتمناه ، ولا يحل لنا أن نكتمه ، ولأن يعيش الرجل جاهلاً بعد أن يعرف حق الله عليه خير له من أن يقول ما لا يعلم .

في ذات مرة عهد إليه في قسم الصدقات بين مستحقيها فاجتهد في ذلك ما وسعه الاجتهاد ، وأعطى كل ذي حق حقه ، غير أن أحدهم لم يرضَ عن نصيبه الذي أعطي له فأتاه إلى المسجد وهو قائم يصلي ، وجعل يتكلم في أمر الصدقة ، فقال ابنه : والله إنك لتتكلم في رجل ما نال من صدقتكم درهماً ولا دانقاً - الدانق سدس الدرهم - ولا أصاب منها تمرةً واحدة ، فأوجز القاسم صلاته والتفت إلى ابنه وقال : يا بني لا تتكلم بعد اليوم فيما لا تعلم ، فقال الناس : صدق ابنه ولكن أراد أن يربيه ، وأن يحفظ لسانه من التوسع بالكلام .

 طال عمر القاسم حتى نيف على الثانية والسبعين ، ولكن كف بصره وهو شيخ كبير ، وفي آخر سنة من حياته قصد مكة يريد الحج وفيما هو في بعض طريقه أتاه اليقين - الموت - فلما أحس بالأجل التفت إلى ابنه وقال : إذا أنا مت فكفني بثيابي التي كنت أصلي بها ، قميصي وإزاري وردائي فذلك كان كفن جدك أبا بكر ، ثم سوِّ عليّ لحدي ، والحق بأهلك ، وإياكم أن تقفوا على قبري وتقولوا : كان وكان فما كنت شيئاً .

ذلكم كان القاسم بن محمد بن أبي بكر رضي الله عنه .

الجمعة، 9 يناير 2015

درس في الموضوعية والانصاف من ابن خلدون

إن النفس إذا كانت على حال الاعتدال في قبول الخبر أعطته حقه من التمحيص والنظر حتى تبين صدقه من كذبه ، وإذا خامرها تشيع لرأي أو نحلة قبلت ما يوافقها من الأخبار لأول وهلة ، وكان ذلك الميل والتشيع غطاء على عين بصيرتها عن الانتقاد والتمحيص ، فتقع في قبول الكذب ونقله.



الثلاثاء، 6 يناير 2015

اسألوني عن الغيبة والنميمة

 اسألوني عن الغيبة والنميمة فأستطيع أن أحكي لكم ما يملأ كتبا !
          
الغيبة والنميمة لا تدمر العلاقات بين أشخاص فقط بل تدمر أسرا وعائلات ومجتمعات ... ولا تقولوا لي أن الغيبة والنميمة تجدها فقط بين الفاسقين بل يمكن أن تجدها بين المصلين العابدين المتصدقين وأحيانا الشيوخ والعلماء !

أكاد أجزم أن أحد أسباب تدهور هذه الأمه هو انتشار الغيبة والنميمة بين العوام والخاص.

هل جربنا مجتمعا خاليا من الغيبة والنميمة؟ ليس بعد.


مجدي العريان
5 يناير 2015

الاثنين، 5 يناير 2015

مشكلة الكثير من الدعاة

مشكلة الكثير من الدعاة والمشايخ أنهم يميلون دائما لوضع قواعد وقوانين وحقائق مطلقة وهي غير ذلك حيث يدحضها الواقع أحيانا وتدحضها النصوص.




الأحد، 4 يناير 2015

اعادة التدوير –أفكار ونظريات

كل ما يخطر في بالك من أفكار وكل ما تقرأه من نظريات وتحليلات ووجهات نظر تم طرحها وتداولها بين البشر بين مؤيد لها وبين معارض لها وذلك على مر تاريخ الانسانية!!

اذن ليس على الانسان ابتلاع فكرة او نظرية دون معرفة سابق تاريخها ومن مؤيدها ومن عارضها خلال التاريخ وما هي أدلة كل منهم.

قد تقول وكيف لي أن أعرف الحق من الباطل وكيف أميز بين الصادق والكاذب؟

يجب أن تعرف أنك قد حملت أمانة رفض حملها السموات والأرض .... و هي القدرة على الاختيار ... لذا فتأكد أن لديك القدرة على مقارنة هذه الافكار المختلفة واختيار ما تراه صوابا على أن تعي أنك وحدك من ستتحمل نتيجة اختيارك.


مجدي العريان
3 يناير 2015

الجمعة، 2 يناير 2015

رحم الله صديقي ممدوح عبد الفتاح

لاحظت أن أحد أصدقائي لم يصلني منه أي أخبار ولم يتصل من عدة أشهر فدخلت على صفحته لأجد أقاربه ينعونه وفهمت أنه قد توفي من حوالي أربعة أشهر بعد بلوغه الستين بشهر واسبوع.

لم يكن صديقي هذا شخصا عاديا بل كان رحمه الله من القلة القليلة جدا التي يمكنك أن تعرفها وتفتخر بمعرفتها خلال حياة طويلة.

لقد عرفته ونحن على مقاعد الدراسة في المدرسة الاعدادية وظل طوال حياته مثال للانسان الملتزم والمحترم ورغم اختلاف مسار حياتنا عمليا ومكانا الا انه ظل على صلة بي يتصل بي فقط كي يسأل عن أخباري وكان يقول لي أن صداقة الطفولة لا يمكن مقارنتها بأي صداقة أخرى لأنها نشأت في جو ليس فيه مصالح أو مجاملات.

أنني اتصور العالم دون وجود مثل هؤلاء الأشخاص مكانا موحشا مخيفا فنسأل الله تعالى له الرحمه والغفران.

رحم الله صديقي ممدوح عبد الفتاح




الخميس، 1 يناير 2015

لماذا أكتب ؟

 أشعر أحيانا برغبة ملحة في تسجيل بعض الأفكار أو التجارب او الذكريات ولكن لا أعرف لماذا؟

هل يشعر الانسان براحة بمجرد صياغة أفكارة في عبارات وكتابتها؟

سألت نفسي هذا السؤال فلم أجد اجابة شافية ... فهل أكتب لمن يعرفوني وهم يعرفوا ما أكتبه قبل أن أكتبه؟ أم أكتب لمن لا يعرفوني وهم لا يعرفوني ولن يعرفوني؟

أشعر بشعور من يقف على شط المحيط ويكتب رسالة ويضعها في زجاجة ويلقي بها في الماء وهو لا يعرف ان كانت ستجد من يفتحها ويقرأها ويهتم بها وهل ستجد من يستفيد بما فيها وتنفعه أم لا ؟

ولكني لا بد أن أفعل على كل الأحوال.

مجدي العريان