الخميس، 15 يناير 2015

التماسيح

تعيش بعض التماسيح في أقذر مستنقعات على الأرض من ملايين السنين ورغم تعرض هذه التماسيح لجروح في اجسامها الا أن هذه الجروح سريعا ما تلتئم دون التهابات !!

كان هذا موضوع البحث في أحد الأفلام الوثائقية حيث قام علماء بعمل تحليل وأبحاث عن دم التمساح فوجدوا فيه مضادات حيويه قادرة على قتل أعتى الفيروسات وقد جربوه على بعض الفيروسات العصية فحقق نتائج ايجابية وهم يقومون الآن بعمل أبحاث لتحضير مضادات حيوية مستخرجة من دم التماسيح لتجربتها على البشر.
          
فمن الذي مد التماسيح بهذه التركيبة؟



مجدي العريان
15 يناير 2015


ليست هناك تعليقات: