الاثنين، 2 فبراير 2015

ذكرى أحداث حماة 1982

يوم 2 فبراير ذكرى أحداث حماة 1982

الصندوق الأسود ... فيلم وثائقي يتحدث عن مأساة أو مجزرة حماة عام 1982 والغريب في الأمر أن هذا الصندوق لم يفتح طوال السنوات السابقة لأسباب غير معروفة ولكن يمكن استنتاجها بعد مشاهدة الفيلم.  

تابع الفيلم بعض شهود العيان الأحياء في 10 دول عربية وأجنبية. الضحايا بين 15000 و39000 أي عشر سكان المدينة ... وعدد النازحين أكثر من 100000

لقد خرجت بعد مشاهدتي للفيلم بعدة حقائق صادمة:

الحقيقة الصادمة الأولى أن الكثير من الشهود يرفضون حتى اليوم الظهور في الاعلام للادلاء بشهادتهم والبعض منهم وافق دون أن يظهر وجهه !!

والحقيقة الأخرى أن أحد المسئولين الرئيسيين عن هذه المجزرة وهو رفعت الأسد لا يزال يعيش ويمارس العمل في فرنسا وقد رفض الادلاء بشهادته بل وهدد برفع قضية على أي أحد يسئ سمعته.

الحقيقة الثالثة الصادمة التقرير الأمني السري الذي أفرجت عنه الادارة الأمريكية عام 2012 وواضح من التقرير أن الادارة الأمريكية كانت تتابع أحداث حماة تقصيليا وذكر التقرير أرقاما للمقاتلين وللضحايا الا أن التفاهم التام بين السوريين والغرب وقتها لم يسمح بأي تدخل من أي نوع بل ان الادارة الأمريكية كانت مسرورة لسحق التمرد الاسلامي كما قال روبرت فيسك الصحفي البريطاني.
   
                                    
فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ

فَالْيَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَلا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ

مجدي العريان
2 فبراير 2015