الاثنين، 27 يوليو 2015

لماذا يعتنق الكنديون الاسلام؟ اسألوا النجاشي

ان طلب منك أن تقدم نبذة مختصرة عن الاسلام فماذا تقول؟ واذا سألك آخر ما هو سبب اعتناقك للدين الاسلامي فبماذا تجيب؟

سيقوم عالم الاجتماع الأسترالي سكوت فلاور بعمل دراسة عن الأسباب التي تدعو الاستراليين للدخول في الدين الاسلامي ولما علمت الحكومة الكندية بذلك طلبت من العالم الاسترالي أن يضم معتنقي الإسلام من المواطنين الكنديين إلى الدراسة التي يجريها في بلاده وذلك مقابل مبلغ 170 ألف دولار.


والحقيقة انني متشوق لمعرفة نتائج هذا البحث فأريد أن أعرف لماذا يقدم الاسترالي أو الكندي على اعتناق الاسلام؟
هل تأثر بكلام شيخ معين عن الاسلام؟ فمن هو هذا الشيخ وماذا قال له؟
هل تأثر بسلوك صديق أو كلامه؟ فماذا أعجبه بالضبط في سلوك هذا الصديق أو كلامه؟
هل بحث في الانترنت عن معلومات عن الاسلام؟ فما هي المواقع التي زارها وكيف أقنعته بتغيير دينه؟
هل سبق اعتناقه الاسلام بحث عن الحقيقة؟ وهل بحث في أديان أخرى؟

قال لي صديقى ...


قال لي صديقي ان الهدى هدى الله وهو يهدي من يشاء فأحيانا تجد انسانا اهتدى للاسلام لمجرد سماعه للآذان وهناك من اهتدى لمجرد رؤية المسلمين يطوفون حول الكعبة وآخر اعتنق الاسلام لما رأى زميله يصلي ... وهكذا
قد يكون ذلك صحيحا في بعض الأحيان الا اننا لا نستطيع أن نجعل منه قاعدة ونموذج متكرر.



كلنا يعلم قصة النجاشي ملك الحبشة مع المسلمين الفارين من اضطهاد كفار قريش فقد سأل النجاشي المسلمين:
ما هذا الدين الذي استحدثتموه لأنفسكم وفارقتم بسببه دين قومكم، ولم تدخلوا في ديني، ولا في دين أي من هذه الملل؟
تقدم منه جعفر بن أبي طالب وقال أيها الملك : كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، وبقينا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا، نعرف نسبه وصدقه، وأمانته، وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده، ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وقد أمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم ، وحسن الجوار، والكف عن المحارم، وحقن الدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله وحده، ولا نشرك به شيئاً، وأن نقيم الصلاة ، ونؤتي الزكاة، ونصوم رمضان، فصدقناه وآمنا به، واتبعناه على ما جاء به من عند الله، فأحللنا ما أحل لنا ، وحرمنا ما حرم علينا.

نلاحظ أن الصحابي لم يتطرق للأديان الأخرى رغم سؤال النجاشي "لم تدخلوا في ديني، ولا في دين أي من هذه الملل"
كما نلاحظ أنه بدآ بشرح أحوالهم قبل اعتناقهم الاسلام "نعبد الأصنام ، ونأكل الميتة , ونأتي الفواحش ، ونقطع الأرحام ، ونسيء الجوار ، ويأكل القوي منا الضعيف".
ثم أكد على معرفتهم الجيدة برسول الله "نعرف نسبه, وصدقه، وأمانته، وعفافه"
ثم انتقل لفحوى الدعوة والرسالة وبدأها بالتوحيد وعبادة الله وحده...
ثم ذكر نماذج من أخلاق المسلم "أمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، والكف عن المحارم ، وحقن الدماء ، ونهانا عن الفواحش ، وقول الزور ، وأكل مال اليتيم ، وقذف المحصنات"
ثم ختم بالعبادات وتحليل الحلال وتحريم الحرام.

فهل تصلح هذه القصة كنموذج لما يجب به أن نشرح الاسلام للآخرين؟

مجدي العريان
27 يوليو 2015


ليست هناك تعليقات: