السبت، 10 أكتوبر 2015

قبل أن نختلف

تصور مجموعة من الناس كل منهم يحمل شريطا يظن أنه مترا ويريدون قياس طول غرفة ما ، ماذا تتوقع النتائج؟

الحقيقة أن هذا يحمل شريطا طوله 80 سم وذاك شريطه 60 سم والآخر شريطه 150 سم وهكذا لذلك لا أمل في ان يتفقوا على شئ.
    
                 
قبل أن تختلف مع غيرك لابد أولا أن تتفقوا على "المقياس" الذي تحكموا به على الأشياء فان لم يتحقق ذلك فأنتم كمن يتكلمون لغات مختلفة ويتعجبون لماذا لا نستطيع فهم بعضنا بعضا؟
         
المشكلة التي تواجهنا حاليا تكمن في غياب "المقياس" الذي نستطيع به تحديد هل هذا السلوك مقبول اي صحيح أم لا ، فيندر حاليا من يتفقون على الحكم على الاشياء بنفس المقاييس.

هنا قد تثور أسئلة كثيرة:
هل باتفاقنا على مقياس واحد يختفي الاختلاف؟
لماذا بختلف الناس في طرق قياسهم للأمور؟ هل لأسباب ثقافية أم تربويه أم هي قدرات فكرية؟
لنفترض اتفاقنا على مقياس واحد للحكم على الأشياء من الذي يحق له وضع هذا المقياس واعتباره المقياس المثالي؟


ولمناقشة هذه النقاط أحتاج لمقالة "أو مقالات أخرى".

مجدي العريان
10 أكتوبر 2015

ليست هناك تعليقات: