الخميس، 28 يناير 2016

مصرع محمد الرواس والعبر المستفادة

الحياة قصيرة فمهما طالت فالعمر قصير ولانعرف متى تنتهي ، ومهما أعطت فهو قليل وزائل.
هذه العبرة التي نخرج بها من قصة مصرع رجل الأعمال "محمد الرواس" وزوجته رحمهما الله تعالى اثر حادث سيارته المرسيدس التي اصطدمت بعامود كهرباء وشجرة في شارع كورنيش النيل ، لتنقلب وينشب بها الحريق وتتفحم تماما في دقائق معدودة.

     

كانت تحقيقات النيابة قد كشفت أن رجل الأعمال كان يسير بسيارته فجرًا في شارع كورنيش النيل واختلت عجلة القيادة في يده فاصطدم بعمود إنارة ثم اصطدمت السيارة في شجرة كبيرة ما أدى إلى انفجار موتور السيارة واشتعال النيران فيها ، وبسبب خلو الشارع من المارة لم يتمكن أحد من إطفاء السيارة حيث التهمتها النيران وتحولت إلى قطعة من الصفيح.

 وقال  أحد الشهود أن رجل الأعمال كان يسير بسرعة أمامه ، ورجح أن تكون عجلة القيادة قد اختلت في يده ما تسبب في الحادث و أكد الشاهد أنه اتصل بقوات الإطفاء عندما فشل في إطفاء سيارة رجل الأعمال بواسطة طفاية الحريق الخاصة به ، إلا أن سيارة المطافئ عندما وصلت كانت قد تفحمت سيارة الرواس وجثته.

رجل الأعمال "محمد الرواس" كان وكيلا لشركة ميتسوبيشي اليابانية للسيارات.





أسرة رجل الأعمال محمد الرواس تتسلم جثمانه من مشرحة زينهم تمهيدا لدفنه




ليست هناك تعليقات: