السبت، 9 يناير 2016

لغز رحلة الحيوان المنوي

 كيف يصل الحيوان المنوي للبويضة للتخصيب؟

اذا تصورنا حجم الحيوان المنوي مثل حجم الانسان للزمه السباحة لمسافة 1000 كم (تقريبا من الاسكندرية لأسوان) للوصول لهدفه. لذلك فان الحد الادني يجب ان يكون 15-20 مليون لكي يصل 1000-2000 منهم لنهاية هذه الرحلة الطويلة.

يحاول العلماء معرفة أسرار هذه الرحلة الخطرة وكيف أن عددا قليلا من ملايين النطف المنوية هو الذي يتجاوز المسافات ويمر عبر رحلة محفوفة بالمخاطر قبل الوصول إلى البويضة الأنثوية بسلام.




كانت هناك نظرية علمية تقول الحيوانات المنوية تتبع روائح معينة تدلها على الطريق للوصول للبويضة الا أن باحثين ألمان توصلوا في دراسة لهم أن الحيوانات المنوية لا تستطيع تشمم طريقها ورغم ذلك فإن عملية التخصيب لا تتم بشكل جزافي يعتمد على الصدفة البحتة ، بل توجه بشكل كيميائي.

يقول العلماء ان البويضة والخلايا المحيطة بها ترسل كميات كبيرة من هورمون بروجيستيرون الجنسي الأنثوي إلى قناة المبيض وأن الحيوانات المنوية تجتذب بكميات قليلة من قبل هورمون بروجيستيرون ، مما يعني أن هذا الهورمون العديم الرائحة يعمل كمادة جذابة تجتذب الحيوانات المنوية لتلقيح البويضة ولم يدرس العلماء حتى الآن جميع الأوجه التي تتعلق بالطريقة التي تصل بها الحيوانات المنوية إلى البويضة الناضجة عبر طريق محفوف بالمخاطر تمر خلاله بعنق الرحم وقناة المبيض.


هناك دراسة نشرت عام 2011 تقول أن الحيوانات المنوية تكشف هورمون بروجيستيرون اعتمادا على حساسات خاصة بها شديدة الحساسية، وتوجه بواسطة هذه الحساسات.

وتظل أسرار هذه الرحلة المذهلة غير مفهومة بالكامل.

مجدي العريان
9 يناير 2016

الحياة في الرحم (9 أشهر مختصرة في 4 دقائق)




ليست هناك تعليقات: