الثلاثاء، 9 فبراير 2016

أول مدونة في التاريخ

من زار وادي الملوك في البر الغربي بالأقصر ، وشاهد فخامة مقابر ملوك الفراعنة وروعة الكتابات على الجدران ، لابد أن يكون قد خطر على باله سؤال هام ، وهو أين العمال والفنيين الذين صمموا و بنوا و رسموا هذا؟ وكيف كانت أحوالهم المعيشية؟ وأين دفنوا؟

تم الرد على الكثير من هذه الأسئلة بعد اكتشاف "دير المدينة" وقد سُمّي بهذا الاسم بعد بناء دير قبطي عليه في القرن السابع الميلادي ، أما اسمه الحقيقي الفرعوني فهو "مكان الحق" ، وكان ساكنيها يطلق عليهم اسم "خدم الحق" ، وهي المكان الذي كان يسكنه العمال والفنيين وعائلاتهم وهم من قاموا ببناء وزخرفة مقابر الملوك والملكات و كذلك المعابد.
تأسست هذه المدينة في بداية عصر الأسرة الثامنة عشرة واستمرت الي نهاية الأسرة 20 مما يعني أن عمرها حوالي 500 سنة (بين 1550-1080 قبل الميلاد) وبلغ عدد سكان هذه المدينة في أوج ازدهارها 400 أسرة.




تم اختيار هذا المكان ليكون قريبا بشكل يمكّن العمال من الوصول لمكان عملهم سيراً على الأقدام ويكون بعيدا عن المناطق المأهولة للاحتفاظ بسرية أماكن قبور الفراعنة ، فهي تقع بين وادي الملوك ووادي الملكات.


عُثرِ بالقرب من المدينة على بقايا بئر جاف يحتوي على أحجار وقطع فخار (حوالي 5000 قطعة) مكتوب عليها رسائل ومذكرات وحسابات و خطط ورسومات ، بل وكذلك مداولات محاكم تصور جانب من الحياة الاجتماعية وطريقة تعامل العمال مع بعضهم البعض ومع رؤسائهم.

رغم وجود هذه القطع في دول عدة ومتاحف كثيرة ، الا أنه بدراسة هذه الوثائق توصل الباحثون لحقائق وتفاصيل كثيرة عن هذه الفترة من تاريخ مصر ، كما حصلوا على معلومات عن أول مدونة في التاريخ ، وأول اضراب موثق في التاريخ وأول رشوة موثقة في التاريخ.

أول مدونة في التاريخ
سجل بعض سكان المدينة من العمال والفنيين تفاصيل الحياة اليومية والمشاكل التي تقابلهم فعلمنا أنهم كانوا من طبقات الشعب الفقيرة ، الذين حفروا قبورهم بأيديهم فكانوا يعيشون في تلك البيوت يطبخون غذاءهم ويربون أطفالهم ، وقد تم تدوين تفاصيل حياتهم اليومية ومنها يمكن أن نستنبط الكثير عن تلك الفترة.
وُجد أيضا تدوينات تنتقد النظّار والوزير ، كما وُجد رسم كاريكاتير على لوح حجري يسخر من العلاقة بين الملكة حتشبسوت والمهندس "سنموت" وهو المهندس الذي بنى لها معبدها الشهير في الدير البحري ، والذي منحته 80 لقبًا ملكيًا.

أول اضراب في التاريخ
كان سكان المدينة يعيشون حياة مستقرة حيث يحصلون على ما يكفيهم من الغذاء والماء الا أن هناك فترات عدم استقرار مرت بالبلد فلم يعد لفرعون القدرة على امداد العمال بالطعام والشراب فبدأوا في المعاناة هم وعائلاتهم من الجوع مما دفعهم للتذمر ثم  لكتابة الشكاوى للمسئولين ، ثم رفضوا العودة إلى اعمالهم إلا بعد تحقق مطالبهم وهذا يعدّ أول أضراب لعمال في التاريخ.

تقول الوثائق أن النظار استجابوا إلى مطالبهم وعاد العمال إلى عملهم. كما تقول الوثائق أن حالة عدم الاستقرار تكررت بعد سنوات وتكرر اضراب العمال.

وتحكي الوثائق تفاصيل الاضراب الذي حدث في عصر رمسيس الثالث يوما بيوم حتى تصل لقيام زعيم العمال بعرض مطالب العمال والمشاكل التي تحدث في الجبانة من وراء فرعون وأتهم مسئولين مهمين بسرقة بعض محتويات مقبرة رمسيس الثاني ، كما أتهمهم بالزنا مع بعض السيدات المتزوجات ، وألمح الى تستر الوزير على هذه الجرائم ، وطالب بعرض المطالب على الفرعون.

أول رشوة في التاريخ
كثرت عمليات السطو على قبور الفراعنة في تلك الفترات حيث تكونت مجموعات من اللصوص الذين يحفرون أنفاقا جانبية بعيدة عن الحراس حتى يصلوا إلى الحجرات المليئة بالحلي الثمينة والذهب داخل المقابر.
تشير المخطوطات الى أن التحقيق مع بعض اللصوص المقبوض عليهم أظهر أن بعض "النظار" والمشرفين كانوا يأخذون رشوة من اللصوص للتغطية عليهم ، كما تبين أن السلطات كانت تعذب المقبوض عليهم للافصاح عن الشركاء في عمليات السرقة.

مجدي العريان
9 فبراير 2016


فيديو عن دير المدينة
Villaggio di Deir el Medina


من اهم مقابر دير المدينة – مقبرة سن نجم (تنطق Sen-nedjem)
كان سن نجم خادماً فى "مكان الحق" وترجع مقبرته للأسرة التاسعة عشرة وقد أقامها على أرض مسطحة على حافة الهضبة. وقد اكتشفت هذه المقبرة عام 1886 وكانت بها مجموعة من الأثاث الجنائزى ، وهى محفوظة الآن بالمتحف المصرى.
المقبرة من الداخل


معلومات عن دير المدينة
The Workers Village at Deir El Medina


مجموعة صور لدير المدينة
Deir el Medina


أهم الاكتشافات في دير المدينة (بالانجليزية)





ليست هناك تعليقات: