الأحد، 15 مايو 2016

قصة من وحي اوبر

قصة من وحي اوبر
بمجرد ما انهي احد البارتنرز اخر اوردر وكان اوردر كاش في احد المناطق الشعبيه وبعد ان نزل العميل من السيارة انفجر زميلنا من الغضب بسبب اوردرات الكاش التي تجبره علي الدخول في مناطق عشوائيه وكيف ان اوبر تسمح للبشر العاديين باستخدام الخدمة وان الخدمة في النازل بعد فتح الكاش وان عميل الكريدت ارقي وافضل من عميل الكاش ...
وفي تمام الساعه العاشرة مساءا قام البارتنر بغلق سيستم اوبر لكي يستعد الي الذهاب لبيته بعد يوم عمل شاق قاد سيارته مسرعا متجه نحو احد المناطق النائية ذات الطبيعه الشعبية نظرا لشوارعها الضيقه... نزل من سيارته بعد ان ركنها في جراج خارج الحي الذي يقطن فيه نظرا لصعوبة ايجاد مكان يركن به زميلنا ...


ولمسافه تصل الي حوالي كيلو متر مشي زميلنا حتي وصل لبيته ... قابلته زوجته بابتسامتها المعهودة ثم قام بتغيير ملابسه وارتدي جلباب والده رحمه الله ... وبعبارة (بلاقي ريحه ابويا فيه ) برر زميلنا البارتنر لزوجته تصميمه علي ارتدائه للجلباب الذي عفا عليه الزمن وانطفأ لونه وتهتكت ثنايا قماشته الداخلية وبمجرد ان شرع في الجلوس مع اسرته تذكر ان اليوم بحلول الساعه 12 مساءا ستنتهي باقه الانترنت لذا يجب عليه ان ينزل مرة اخري للشارع كي يجدد الباقه في موعدها حتي يكون جاهز غدا للعمل ولا يجد اي معوقات تعطله عن العمل  ... اخبرته زوجته بان شركة فودافون قد قامت بافتتاح فرع لها بعد منزلين فقط من منزل البارتنر .. طار زميلنا من السعاده حيث ان الفرع الجديد قد رحمه من مشوار طويل يجب ان يأخذه حتي يصل الي كشك عم صابر الذي يبيع كروت الشحن بل ويزيد علي قيمتها العادية حوالي 20 في المائة مستغلا انه الوحيد الذي يبيع كروت الشحن.... توجه فورا زميلنا الي مقر الشركة وبمجرد دخوله للفرع وجد العاملين به اناسا تبدو عليهم علامات الاناقه في ملابسهم يسألونه عن حاجته فأخبرهم انه يريد شحن الرصيد اخبره احدهم بأن السيستم لا يعمل الان وان علي زميلنا الانتظار حتي يعمل السيستم مرة اخري .. انتظر زميلنا عودة السيستم وتجاذب اطراف الحديث مع احد العاملين بالمركز قائلا له ( انا فرحان جدا انكم فتحتوا هنا ورحمتوني من مشوار كنت بمشيه لحد ماوصل للكشك اللي بشتري منه كروت الشحن وكمان بشتري منكم بالسعر الرسمي من غير نصب ) رد عليه الموظف بابتسامه وقال له .. تحت امرك يافندم ... واثناء قيام زميلنا باخبار الموظف عن رقم هاتفه لكي يشحن له تنامي الي سمعه هذا الحوار ...

أ : اتفرج ياعم ادي تالت واحد يخش الفرع بجلابية وشبشب بصباع لا ومضايق ان السيستم واقع
ب : هي مش فودافون عمالة تقول انها بتتوسع وتنتشر .. قابل بقي ياعم العينة
أ : معرفش ليه فودافون فتحت هنا ما فيه فرع بعد 4 كيلو وفي شارع رئيسي وحيوي وانضف من هنا الف مرة واللي عايز خدمة يروح هناك
ب : لا ياعم اصل مدير الفرع سمعته بيقول هما اللي ساكنين هنا مش بشر برضه ولا ايه ؟ ... بذمتك دول منظر ناس حد اصلا يبصلهم مش يخدمهم ؟
أ : ماشي طيب ايه ذنبنا احنا نتعامل مع الطبقة دي ؟ انت شوفت الست اللي كانت جايه من السوق وشايله سمك قلبت بيه ريحه الفرع ؟ ولا الراجل اللي اصطبحنا بيه ومكنش عارف يستخدم السمارت فون اللي شايله اساسا
ب : انا هطلب نقلي من الفرع ياعم انا معنديش استعداد اجي الفرع ده كل يوم وتفسيتي تتعب لما اشوف الاشكال دي كل يوم
                     
الخلاصه ... نظرتك اللي بتبص للناس بيها عبارة عن مرايا والناس بتبصلك فيها برضه بنفس بصتك ليهم .. اصلهم قالوا البر لا يبلي والذنب لا ينسي والديان لا يموت ... داين تدان

#خلصت_الحكايه           

عمرو ابو القاسم



ليست هناك تعليقات: