الثلاثاء، 20 يونيو 2017

تجربة مريرة في الاردن

تجربة مريرة في الأردن
أثناء بحثي في أوراقي القديمة وجدت هذه التذكرة "من دمشق إلى عمان" ، ذكرتني هذه التذكرة بتجربة مريرة.
بعد توقيع السادات على إتفاقية كامب ديفيد قررت الدول العربية معاقبة "مصر" فوقع العقاب كله فوق رأس المصريين المنكوبين أصلا ، فتم التضييق عليهم في كل الدول العربية ، وكان ضمن القرارات وقف كل خطوط الطيران العربية من وإلى القاهرة ماعدا طيران عاليه الأردنية ، فكان على المصريين المقيمين في كل الدول العربية السفر للأردن ومنها الى مصر.




عانيت من هذه الرحلة عندما سافرت للأردن لركوب الطائرة المتجهة للقاهرة وفوجئت بالاعداد الغفيرة في المطار وبالمعاملة غير الآدمية والفوضى في كل شئ.

بعد الاجراءات الطويلة والإنتظار لساعات طويلة في مطار عمان ، طلبوا منا الوقوف في طابور لركوب الطائرة وبالفعل وقفنا في طابور طويل ، إلا أننا فوجئنا بأحد رجال الشرطة يصفع أحد الواقفين في الطابور صفعة شديدة ، ولم أفهم ما سبب هذه الصفعة إلا أني ومعي كل من في الطابور اصابه فزع مما جرى.

لم تمر عدة دقائق حتى اتجه رجل الشرطة مرة أخرى للطابور وتوجه لشاب أجنبي اشقر ومعه فتاه ترتدي الشورت ويبدو أنهم سياح أجانب ، فبدا على الاثنين فزع شديد وخافوا ان يعتدي عليهم رجل الشرطة الا ان الشرطي ابتسم لهم ابتسامة عريضة وأخذهم وتوجه بهم لأول الطابور كي لا يقفون كثيرا مع هؤلاء المصريين.

ليست هناك تعليقات: