الأحد، 29 يوليو 2018

علمونا العربية كي نعلمكم دينكم

نقلا عن صفحة "إثيوبيا بالعربي" في تويتر
رئيس الوزراء الاثيوبي يقول لولي عهد الامارات "الدين ضاع منكم، والذي نريده هو أن نتعلم العربية سريعا ونفهم الدين جيدا ثم نعيدكم ايضا الى الطريق الصحيح"

رئيس الوزراء د.أبي أحمد في مؤتمر منظمة   ‎BADR الإسلامية‎ بدأ كلامه بتحية الإسلام بلفظ صحيح باللغة العربية ثم شرحها بقوله معناها ان الإسلام سلام ورحمة وبركة ثم ذكر تاريخ الإسلام في الحبشة وأن أول من أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم امرأة حبشية اسمها بركة ‎‏وان اول مؤذن في الإسلام هو بلال الحبشي. وأن الحبشة هي أول بلاد آوت الصحابة حين لقوا الأذى في سبيل دينهم ورفضت قبول الرشوة مقابل إعادتهم الى كفار قريش.
ثم ذكر شيئا عجيبا حدث له خلال لقائه بولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد فقال بالحرف الواحد:
‏عرضت عليه فكرة انشاء معهد اسلامي في اثيوبيا وطلبت منه بأي شيء تساعدونا؟ فقال محمد بن زايد: " نحن معكم بكل شيء وسنقوم بتعليمكم"
فقلت له: "أما أن تعلموننا فلاحاجة لنا بكم.. لأن الدين ضاع منكم، والذين نريده هو أن نتعلم العربية سريعا ونفهم الدين جيدا ثم نعيدكم ايضا الى الطريق الصحيح"
‏كلام عجيب أفرح جميع الحاضرين وملأت القاعة بالتكبير والتصفيق.
ثم واصل كلامه وأوضح كثرة المسلمين في اثيوبيا قائلا: "أننا لو جمعنا سكان كل من السعودية والكويت وقطر والإمارات لا يعادلون عدد مسلمي اثيوبيا لأن مجموع سكان تلك الدول لا يبلغ ٣٥ مليون نسمة، وانتم تعرفون عددنا"
‏ثم قال:  ولما قالوا لي لماذا تذكر العدد؟ "أجبت لهم بأن الإسلام يؤمن بالجماعة"
وختم كلامه بقوله بأن الإسلام هو العطاء وليس الأخذ اي ان من عادة الإسلام هو ان يعطي ما عنده للآخرين ويفيد غيره.

‏وذكر أركان الإسلام كالمثال على ذلك وقال: بأن الأركان الخمسة ماعدا الشهادة فجميعها عطاء، الصلاة عطاء لأنك تعطي وقتك ونيتك، والصوم تعطي جسدك، والزكاة تعطي مالك، والحج هو عطاء البدن والمال وقال بكلمة عربية صحيحة " لمن استطاع اليه سبيلا".

‏وقال للحاضرين : اقول لكم كما قال الخليفة سيدنا أبوبكر الصديق  إذا أحسنت فأعينوني وإذا أخطأت فقوموني.