السبت، 28 يوليو 2018

المريخ الكوكب الأحمر


المريخ الكوكب الأحمر
نستطيع رؤية كوكب المريخ مشرقا الليلة وحتى مساء الاثنين القادم (30 يوليو 2018) حيث انه سيكون على بعد 58 مليون كيلومتر من الأرض (وفقا لوكالة ناسا).

تمر الأرض بين الشمس وكوكب المريخ كل 27 شهر في حادثة تعرف باسم الاقتران، وفي هذه الحالة تقع الأرض والمريخ على مستوى واحد مع الشمس ، وخلال هذا الوقت تصل المسافة بين الأرض والمريخ إلى أقل قيمة لها، ويبدو المريخ كقرص لامع أكبر من المعتاد؛ الأمر الذي يجعل هذا الوقت هو أفضل الأوقات لرصده ورصد المظاهر السطحية والمناخية له.
تأتي أفضل أوقات الاقتران مرة كل دورة مدتها حوالي من 15 إلى 17 سنة ويرجع ذلك إلى أن مدار كوكب المريخ حول الشمس وكذلك مدار الأرض حول الشمس ليسا دائريين تماما؛ حيث تدور الأرض حول الشمس في مدار إهليلجي، وكذلك كوكب المريخ الذي يعتبر نسبيا أكثر إهليلجية من مدار الأرض، هذا بالإضافة إلى اختلاف سرعة دوران المريخ والأرض حول الشمس.

كان المريخ قد اقترب من الأرض عام 2003 إلى مسافة بلغت 55.68 مليون كيلو متر، وهو حدث لن يتكرر حتى 28 أغسطس 2287.


معلومات عن المريخ:
يساوي قطر المريخ نصف قطر الأرض
تقدّر مساحته بربع مساحة الأرض
يدور المريخ حول الشمس في مدار يبعد عنها بمعدل 228 مليون كلم تقريبا
كتلة المريخ تعادل عُشر كتلة للأرض
له قمران، يسمّى الأول ديموس والثاني فوبوس
يتكون هواء المريخ من 95% ثنائي أكسيد الكربون، 3% نيتروجين، 1.6% ارجون، وجزء بسيط من الأكسجين والماء
السنة على المريخ 687 يوماً ارضياً
المريخ هو رابع الكواكب بعداً عن الشمس
أول كوكب له مدار خارج مدار الأرض ويبعد عن الشمس حوالي 228 مليون كلم بالمتوسط.
مداره إهليلجي بشكل واضح حيث يكون وهو في الحضيض على بعد 206 مليون كلم عن الشمس وعند وصوله إلى الأوج يصبح على بعد 249 مليون كلم عن الشمس.
ويقطع الكوكب هذا المدار في زمن يعادل 687 يوم أرضي، وأثناء دورانه في مداره هذا تحدث له عدد من الظواهر منها الاقتران.

مقارنة حجمي المريخ والأرض

غزو المريخ
هناك ما يقرب من 44 محاولة إرسال مركبات فضائية للكوكب الأحمر من قِبل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وأوروبا واليابان ، ولكن قرابة ثلثين المركبات الفضائية فشلت في مهمّتها أما على الأرض، أو خلال رحلتها أو خلال هبوطها على سطح الكوكب الأحمر.

آخر المهمات كان مختبر علوم المريخ (Mars Science Laboratory MSL) ويعرف ب كوريوسيتي أو كوريوزيتي (Curiosity) وهو مسبار صممته ناسا بهدف استكشاف سطح كوكب المريخ ، أُطلقَ في 26 نوفمبر 2011 وهبط على سطح المريخ في 6 أغسطس 2012 .
المسبار هو مختبر علمي متجول متكامل بحجم سيارة، يحتوي على غرفة من الآلات والأدوات المعقدة، إضافة إلى إنسان آلي يتم التحكم فيه عن بعد.


يتم اطلاق المركبات الفضائية عندما يكون الأرض والمريخ في أقرب نقطة لبعضهما ولا تنطلق المركبات الفضائية مباشرةً باتجاه المريخ، بل تنطلق المركبة باتجاه نقطة سيصل إليها المريخ في المستقبل. تبدأ المركبات رحلتها عند مدار الأرض، ثم توسع المدار حتى يصل المدار إلى نقطة يتقاطع مع مدار المريخ، في الوقت تمامًا الذي يكون فيه المريخ عند تلك النقطة (أقرب نقطة من بعضهما). يمكن عندها أن تهبط المركبة على المريخ أو تتخذ مدارًا حوله، وتستغرق هذه الرحلة قرابة الـ250 يوم.

تكون المسافة أصغر ما يمكن بين الأرض والمريخ كل سنتين تقريبًا، وهذا هو الموعد المثالي لإطلاق بعثة للكوكب الأحمر. إن ألقيت نظرة على سجل مواعيد إطلاق المركبات للمريخ فستلاحظ توجهاً في الإطلاق كل سنتين تقريبًا.

هبوط كوريوسيتى على المريخ


صور لكيريوسيتي على سطح المريخ


هبوط ناجح للجوال "كوريوسيتي" على سطح المريخ


مسبار كيوريوسيتي يتحرك بسهولة على سطح المريخ


كوكب المريخ | تحدي المريخ الأصعب




ليست هناك تعليقات: