الاثنين، 22 أكتوبر 2018

تبا لكم أيها الذكور

تبا لكم أيها الذكور
القصة المثيرة المرعبة التي نقرأ عنها منذ عشرين يوما مليئة بالرجال (أو الذكور) ، فالمخطط والمحرض وفرقة الاغتيالات بكاملها كلهم رجال وليس فيهم امرأة واحدة.
المرأة الوحيدة التي ظهرت في القصة هي "#خديجة" التي عرفنا أنها خطيبة الضحية المرحوم #جمال_خاشقجي ورغم دورها الهامشي في القصة الا أن الاعلام العربي ركز عليها بشكل مبالغ فيه فهي حينا من المخابرات وأحيان أخرى ارهابية وكاذبة وحفيدة جنكيز خان ومنهم من عاب في شكلها ، والأدهى والأمر أن هذا الاعلام خاض في شرفها واتهمها اتهامات بلا بينة أو دليل.

رغم أن القصة بها من الأحداث المثيرة من ضرب وشجار وقتل وكذب ونفاق وتقطيع جثة وكل الفاعلين رجال (أو ذكور) ، الا أن كل ذلك لم يلفت نظر الاعلاميين العرب ولكن لفت نظرهم بشدة دور المرأة الوحيدة في القصة رغم هامشيته.

بالنيابة عن كل الرجال أقدم أعتذاري وأسفي للسيدة خديجة عما قام به بعض الذكور من اساءة واتهامات باطلة.

مجدي العريان






ليست هناك تعليقات: