الأربعاء، 6 مارس 2019

القوى الناعمة

القوة الناعمة
تردد على ألسنة الناس كلمة القوة الناعمة التي تتمتع بها مصر وهم يقصدون الفن والرياضة ، والحقيقة أنني عندما زرت بعض البلدان الافريقية شاهدت بعيني ماذا تفعل القوة الناعمة ولكنها ليست فن ورياضة كما يشاع.

عندما استعمر الأوربيون افريقيا استخدموا القوة الناعمة كمساعد للقوة العسكرية والاقتصادية وليست بديلا لها ، فالقوة الناعمة كفلت للمستعمر الاستقرار وعدم المقاومة ، وكذلك ضمنت للمستعمر البقاء في المستعمرات حتى لو سحبوا كل قواتهم العسكرية.

فما هي القوة الناعمة التي استخدمها الاوربيون في افريقيا؟


اللغة والدين ، فكل مستعمر نشر لغته بشكل مكثف واعطى حوافز كبيرة لمن يتعلمها ، أما الدين فقد استثمروا في نشر دينهم بين الافارقة وهنا استخدموا البعثات التبشيرية في تحقيق أهدافهم.
فمعظم الشعوب تعتبر اللغة والدين هوية ثقافية ورمز للانتماء.
أين نحن من استخدام هذه القوة الناعمة؟
استخدام الدين في تلك الأغراض أصبح جريمة
أما اللغة فنحن اول من يحتقر هذه اللغة فكيف نقنع غيرنا بها؟

ليست هناك تعليقات: